الورشة التحضيرية الأولى

انطلاقا مـن حـرص القائميـن علـى الاتحاد السـعودي لألمن السـيبراني والبرمجة بـأن يكـون الاتحاد مبنيـا علـى تطلعات المجتمــع المحلــي، ومنفتحــا على اراء واقتراحــات المتخصصيــن الســعوديين، فقــد تــم عقــد الورشــة التحضيريـة الأولى، بتاريـخ 30 ربيـع الأول 1439 هــ، والموافـق 18 ديسـمبر 2017 م، فـي القاعـة الرئيسـة بفنـدق الانتركونتيننتال، فـي الريـاض.

وكان الهــدف مــن هــذه الورشــة هــو اســتقصاء آراء ومقترحــات المتخصصيــن الســعوديين فــي استشـراف مسـتقبل الاتحاد، وتأسـيس المعالم الرئيسيـة لانطلاق الاتحاد. وتركــزت محــاور الورشــة علــى المنطلقات الرئيســة لبنــاء اســتراتيجية الاتحاد وذلــك مــن خـلال عــرض مقترحــات أهم المنطلقــات الاستراتيجية والمتضمنــة لــ: تعريــف الاتحاد، والرؤيــة، والرسـالة، والأهداف، والمبـادرات، والهويـة والشـعار، والهيـكل التنظيمـي.

وتـم كذلـك التطـرق إلـى محـاور أخـرى كالفعاليـات، والتعليـم والتدريـب، ونظـام العضويـة. إضافـة إلـى مقتـرح لعقـد لقـاء موسـع يدعـى إليـه خبـراء محلييـن وعالمييـن يتـم فيـه مناقشـة أهـم التجـارب العالميـة فـي بنــاء المنظمــات المشابهة وبنــاء القــدرات المتخصصــة. وقــد حضــر الورشــة مــا يزيــد عــن 100 مشــارك مــن خبــراء أكاديمييــن وممارســين فــي مختلــف القطاعـات الوطنيـة الحكوميـة والخاصـة، والذيـن أثـروا محـاور الورشـة باقتراحاتهـم البناءة وآرائهم الســديدة، والتــي تتناســق مــع تطلعــات القيــادة فــي المملكــة العربيــة الســعودية فــي التحــول إلـى مجتمـع معرفـي واقتصـاد تقنـي كمـا هـو مرسـوم فـي رؤيـة المملكـة 2030.

ويتضمـن هـذا التقريـر تفاصيـل مـا تـم مناقشـته فـي الورشـة، بالإضافة إلـى أهـم النتائـج التـي تـم جمعهـا مـن خـال تحليـل الاستبيان المـوزع علـى المشـاركين. وكذلـك تـم توضيـح أبـرز التوصيـات التـي خلصـت إليهـا نتائـج الورشـة. وفـي نهايـة التقريـر، تـم إضافـة ما لحق تفصيليـة توضـح العديـد مـن جوانـب العمـل علـى الورشـة بمـا فـي ذلـك النمـاذج التـي تـم اسـتخدامها قبـل وأثنـاء الورشـة، وملخـص نتائـج الاستبانات، وعينـات مـن الأخبار المنشـورة فـي الصحافـة عـن الورشـة.